الأخبار بالعربية والصينية / 双语新闻

محمد من السودان: آمل أن أصبح طبيبا لتخفيف الآلام
أكمل محمد ياسر جلال، 18 عاما، باحدى المدارس الثانوية بولاية الخرطوم السودانية، امتحان القبول للجامعات مؤخرا، وحصل على نتيجة جيدة (616 من 700 درجة). ورغم أن دراجاته تمكنه من الالتحاق بإحدى الجامعات المرموقة في السودان، إلا أنه ليس راضيا تماما.
مترجمة كورية.. من الشغف باللغة الكورية إلى الجد في الدراسة
لي ون جيا، خبيرة اللغة الكورية لبنك الكفاءات للترجمة الخارجية بمدينة تيانجين، تخرجت من قسم اللغة الكورية وآدابها بجامعة سول، وتخصصت في اللغة الكورية خلال فترة الماجستير. وكانت قد درست اللغة الكورية في جامعة تيانجين للمعلمين، بعد ذلك، عملت في مكتب الشؤون الخارجية التابعة لحكومة تياجين، وقامت بالتبادلات الخارجية لمدة طويلة لذلك فإن لديها تجارب غنية في مجال الترجمة.
هوا بي.. مترجمة من وإلى الروسية
هوا بي، طالبة في الصف الثالث من الدكتوراه في جامعة سانت بطرسبرغ، وصلت إلى روسيا الغريبة في عام 2009 والقلق والحيرة معها. وحاليا، دائما ما تشارك في منتدى التبادلات بين حكومتي الصين وروسيا والندوات التجارية والملتقيات العلمية والبحثية، وجعلتها اللغة الروسية واثقة من نفسها أكثر، ومنحتها الهدوء والأناقة.
تانغ جون.. رسول التبادلات الثقافية بين الصين والدول العربية
تانغ جون، مدرسة في قسم اللغة العربية التابعة لجامعة الدراسات الأجنبية في بكين، وعملت كمترجمة فورية خلال منتدى التعاون الصيني العربي وتعمل مترجمة تتبعية في دورة التأهيل لموظفي الدول العربية التابعة لوزارة التجارة الصينية ووزارة الثقافة ومعهد الدولة للإدارة، فضلا عن ترجمتها لعدة أعمال لشعراء عرب خلال مهرجان الشعر الدولي بمدينتي هونغ كونغ وتشينغهاي. في هذا التقرير نسلط الضوء على تانغ جون ومشاعرها خلال عملية الترجمة.
مترجمة إسبانية.. جهود كبيرة وراء التألق
تعمل جيانغ قه محاضرة بجامعة العاصمة للمعلمين، وتمتلك تجارب وفيرة في الترجمة، كونها تخصصت في هذا المجال لمدة طويلة وعملت في حقل الترجمة الفورية لنحو 8 سنوات، ما جعلها تدرك وتستوعب سعادة وآلام هذا العمل الفوري. ونتناول في هذه المساحة مجموعة من آرائها حول قطاع الترجمة.
أم عشرينية ترفض فكرة إنجاب طفل ثانٍ
شياو يان، أم جديدة من جيل التسعينات، تعمل في مصرف بمدينة هوايآن التابعة لمقاطعة جيانغسو. ومنذ ولادة طفلتها في يونيو 2016، لم تتعدى حياتها أن تكون من البيت إلى العمل ومن العمل إلى البيت. رغم ذلك، أعربت شياو يان وزوجها، عن السرور والسعادة لمواكبة نمو طفلتهما، وقالت "ابنتي ستكمل شهرها التاسع بعد أسبوعين، الوقت يمضي بسرعة، كانت صغيرة جدا عند ولادتها والآن بدأت تتعتع وتنادي والديها، الطفلة تكبر كل يوم وتجلب لنا مفاجآت سارة كل يوم"...
القادمون الجدد لبكين: رغبة "فقط" في طفل ثانٍ
عادت السيدة تشانغ وزوجها وابنهما البالغ من العمر سنتين، من مسقط رأسهم إلى بكين قبل انتهاء عطلة عيد الربيع، لأن الابن "بي بي" سيشارك في مقابلة للالتحاق بروضة، لكن الشقة التي استأجرتها قرب الروضة لم تكن جاهزة للسكن بينما لم تتمكن من تأجير شقتها البعيدة عن الروضة، حيث تحتاج إلى ضبط أمور كثيرة. وجاءت تشانغ من مدينة دتشو بمقاطعة شاندونغ بينما زوجها من سكان مدينة شيجياتشوانغ في مقاطعة خبي، وتعتبر هاتان المقاطعتان الأكبر سكانا في الصين، حيث شهدتا تجاوزات كثيرة جدا لسياسة الطفل الواحد أثناء فترة سريان هذه السياسة...
الألم والسعادة: أم صينية تتوجه إلى الولايات المتحدة لإنجاب طفل ثان
يعتبر عام 2014 عاما مفعما بالألم والسعادة بالنسبة للسيدة شياو يوي البالغة من العمر 34 سنة التي توجهت إلى الولايات المتحدة بمفردها لإنجاب طفلتها الثانية التي أطلقت عليها اسم "له له". وبعد مرور ثلاثة أعوام، شهدت "له له" وشقيقها الأكبر نموا بشكل سليم، وفي عيد الربيع عام 2017 احتفلت عائلة شياو يوي المكونة من أربعة أفراد بالعيد في جو يسوده الحب والسعادة والفرح...
ربة منزل عائدة للعمل: اتخاذ قرار إنجاب طفل ثانٍ "صعب"
تعمل السيدة (هان) معلمة في مؤسسة تدريب بالعاصمة بكين، وزوجها أستاذ جامعي في تيانجين. وبعد 3 أعوام رزقا بطفلة محبوبة، ومنذ ذلك الحين اتفقت هان مع زوجها على أن طفلة واحدة تكفي بالنسبة لهما...
زوجان مصورا أطفال يقرران إنجاب طفلهما الثاني
شياو وو وزوجها من جيل الثمانينات، يعملان مصورا أطفال حديثي الولادة، وعند الحديث عن ابنهما وبنتهما، يشعر الزوجان بسعادة وسرور كبيرين. فقد شهدت وتيرة حياة شياو وو وزوجها تغيرا كبيرا بعد ولادة طفلهما الأول، حيث يسود الفرح والمرح الأسرة وتقوم شياو وو دائما بتصوير طفلها لتسجيل كل لحظة من الضحك والبكاء، وتعتبرها لحظة مهمة بالنسبة للوالدين. ومع مرور الأيام ازداد حب شياو وو لتصوير الأطفال فاتخذ الزوجان قرارا شجاعا بالتخلي عن العمل كالمعلمين لفتح استوديو لتصوير الأطفال، وفي 10 مارس 2014، نجح الزوجان في فتح أستوديو، حيث يشعران بالسعادة وحسن الحظ لاستطاتهما العمل في المجال الذي يعشقانه...
أم ترفض إنجاب طفلها الثاني والسبب "الوضع المعيشي"
أنهت الصين رسميا سياسة الطفل الواحد المعمول بها منذ أكثر من ثلاثة عقود لتسمح للأزواج بإنجاب طفل ثانٍ اعتبارا من الأول من يناير 2016. وبعد مرور عام على إلغاء هذه السياسة، نسلط الضوء على رغبات الأسر في إنجاب طفل ثان، وما يقلقها من الإقدام على هذه الخطوة. فقد أظهر استطلاع لاتحاد النساء لعموم الصين مؤخرا أن 20.5% من الأسر التي شملها الاستطلاع ترغب في إنجاب طفل ثانٍ، وغير الراغبين 53.3%، فيما كان 26.2% من الأسر مترددة. وكان واضحا أن أكثر من نصف الأسر الصينية التي رزقت بطفلها الأول غير راغبة في الإنجاب مجددا، فما هي العوامل التي أثرت على رغباتهم؟
1  2  3  4  5  6  7  8  9  


China Internet Information Center E-mail: webmaster@china.org.cn Tel: 86-10-88828000
京ICP证 040089号 京公网安备110108006329号