مقالة خاصة: خطاب شي في العيد الوطني يعزز ثقة العالم في مستقبل الصين
حظي خطاب الرئيس الصيني شي جين بينغ الذي ألقاه خلال الاحتفالات بالعيد الوطني يوم الثلاثاء، بترحاب شديد في جميع أنحاء العالم، حيث عبر سياسيون وخبراء في أنحاء مختلفة من العالم عن دعمهم للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في الصين.
نشر كلمة شي بمناسبة العيد الوطني الصيني
نشرت كلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ بمناسبة احتفالات العيد الوطني الذي وافق يوم الثلاثاء.وألقى شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، كلمة أمام تجمع حاشد احتفالا بالذكرى الـ 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

أصبح المسن الصيني هو قوي البالغ 68 عاما من عمره مؤخرا نجما حقيقيا على مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد، كونه كرس مجهودات كبيرة خلال الأعوام الـ18 الماضية في غرس أكثر من 200 ألف شجرة على بقعة من الأرض الرملية في محافظة تشانغوو التابعة لمدينة فوشين بمقاطعة لياونينغ شمال شرقي الصين، تبلغ مساحتها 160 هكتارا، لينجح في تحويلها إلى واحة وارفة الظلال.

استقطبت قرية هوانتان بمدينة هانغتشو حاضرة مقاطعة تشجيانغ شرقي الصين عددا كبيرا من السياح والزوار من جميع أنحاء العالم خلال السنوات الأخيرة، وذلك يعود ليس فقط إلى تاريخها العريق الذي يرجع إلى مئات السنين، بل لأنها أيضا حافظت على مجموعة المباني التقليدية القديمة.

الحكم والإدارة
الرئيس شي يتحدث عن التنمية في الصين، والحوكمة العالمية، في اجتماعات قمة مجموعة العشرين
باعتبارها من أهم الاجتماعات المتوقعة بالعالم كل عام، توفر قمة مجموعة العشرين منصة متعددة الاطراف للدول للسعي لتحقيق توافقات حول الحوكمة العالمية والتنمية المستدامة. وعشية القمة المقبلة لمجموعة العشرين في اوساكا اليابانية، سيسهم استعراض تصريحات الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال القمم السابقة للمجموعة، في المزيد من الإلهام حول حلول الصين للتحديات التي تواجه العالم.
الصين والعالم

قال رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ هنا اليوم (الاثنين) إن الصين تعتزم مواصلة التمسك بنظام دولي مركزه الأمم المتحدة. وخلال لقائه ماريا فرناندا اسبينوزا غارسيس، رئيسة الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، قال لي إن الأمم المتحدة لعبت دورا مهما في حماية السلام العالمي وتعزيز التنمية العالمية منذ تأسيسها قبل أكثر من 70 عاما.

طرح عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الجمعة) عدة مقترحات لمواجهة تصاعد التوترات في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج.

الصور
  • شهدت حياة أبناء الشعب الصيني تحسنا متواصلا خلال العام الماضي، حيث ارتفع نصيب الفرد من الدخل المتاح بنسبة 6.5%، كما تبنّت الصين مشروع تعديل قانون ضريبة الدخل الفردي، ليرفع الحد الأدنى لضريبة الدخل الشخصي ويضيف كذلك استقطاعات في النفقات الخاصة ببنود مثل تعليم الأطفال ومواصلة التعليم والعلاج من الأمراض الخطيرة فضلا عن الفائدة على قروض السكن والإيجار. وإضافة إلى ذلك، عززت الصين دعمها في مجال رعاية المسنين والخدمات الصحية وتوفير المساعدات المالية لأكثر من 100 مليون طالب من أسر فقيرة. كما ساهمت الحكومة في صيانة وترميم أكثر من 6.2 مليون منزل في المناطق الحضرية و1.9 مليون مسكن ريفي، ليشهد مستوى معيشة الشعب من سكان الحضر والريف ارتفاعا ملحوظا.

  • شهدت تجارة الخدمات المكثفة للمعرفة نموا مستقرا، حيث وصل حجم الاستيراد والتصدير فيها عام 2018 إلى نحو 1.7 تريليون يوان بزيادة 20.7% على أساس سنوي، ليشكل 32.4% من إجمالي حجم تجارة الخدمات في البلاد، بزيادة 2.5 نقطة مئوية مقارنة عما كان عليه في عام 2017.

  • نجحت الصين في إجراء التبادلات مع أكثر من 200 دولة حول العالم في تجارة الخدمات، حيث وصل حجم الاستيراد والتصدير بين الصين والدول والمناطق على طول الحزام والطريق عام 2018 إلى 121.7 مليار دولار، لتمثل 15.4% من إجمالي حجم تجارة الخدمات بالبلاد. ووقعت الصين خلال السنوات الأخيرة مع دول وسط وشرق أوروبا ودول البريكس "مبادرة التعاون في تجارة الخدمات بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا" و"خارطة طريق تعزيز التعاون في تجارة الخدمات بين دول البريكس"، بينما أسست آليات تعاون ثنائي في تجارة الخدمات مع 14 دولة.

  • سجل الناتج المحلي الإجمالي للصين عام 2018 قرابة 90.0309 تريليون يوان، لتحتل المركز الثاني عالميا. وتعد هذه المرة الأولى التي يتجاوز فيها هذا الرقم حاجز 90 تريليون يوان مسجلا رقما قياسيا.

  • نجحت الصين في تسوية قضايا الغذاء والكساء لصالح ملايين المواطنين وحققت مفهوم الحياة الرغيدة من حيث العموم، كما تمضي خطواتها نحو بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل في مسيرتها على مدى 70 عاما. وتراجعت أعداد سكان الريف الفقراء من 770 مليون نسمة عام 1978 إلى أقل من 16.6 مليون نسمة عام 2018.

  • شهدت تجارة الخدمات في الصين نموا قويا في عام 2018، حيث بلغ حجمها 5.24 تريليون يوان بزيادة 11.5%، لتسجل رقما قياسيا وتتربع على المركز الثاني عالميا لخمسة أعوام على التوالي. فيما ارتفع نصيب تجارة الخدمات من إجمالي التجارة الخارجية الصينية من 11.1% عام 2012 إلى 14.7% عام 2018.