arabic.china.org.cn | 29. 12. 2017

أستاذة بنمية تدرّس الإسبانية بالصين تسعى لتأهيل مزيد من الكفاءات

29 ديسمبر2017 /شبكة الصين/ ظلت المعلمة البنمية ليز فارغاس، تعمل في الصين لمدة ثماني سنوات، وتحاضر في كلية اللغتين الإسبانية والبرتغالية التابعة لجامعة بكين للدراسات الدولية منذ وصولها إلى بكين في عام 2009. وخلال السنوات الماضية، تمكّنت من الإندماج مع التقاليد الثقافية واللغة والعادات الصينية خلال إقامتها في بكين، ولم تكن شاهدة على تطور تعليم اللغة الإسبانية في الصين والتغيرات السريعة في المجالات الأخرى فحسب، بل تشعر بعمق العلاقات بين الصين ودول أمريكا اللاتينية التي أصبحت وثيقة على نحو متزايد.

وحول اختيارها هذا التخصص، قالت ليز إنها لا تشعر بالندم أبدا، وتحب عملها كثيرا. وترى أن زملاءها في الجامعة يتمتعون بنشاط وحيوية، وكذلك الطلاب لا يدرسون بجد واجتهاد فحسب، بل يعاملون مع المعلمين بأدب بالغ.

وخلال السنوات الأخيرة، مع تقدم العلاقات بين الصين ودول أمريكا اللاتينية، شهدت الصين زيادة مستمرة في طلب المواهب الناطقة بالإسبانية. وبفضل ذلك، يوجد حاليا داخل الصين نحو 80 مؤسسة تعليمية بين جامعة ومعهد تضم تخصص اللغة الإسبانية. وقالت ليز إن الجامعات الصينية تتميز بانفتاحها الكبير نحو الخارج، فقد وضعت نصف الجامعات المذكورة سابقا آليات تبادل مع المؤسسات الأكاديمية العليا في البلدان الناطقة بالإسبانية، مما رفع بشكل كبير مستوى تعليم الطلاب في مجالات اللغة والآداب وغيرهما، ما حفز حماستي للعمل.

وفى وقت فراغها، تتمتع ليز بحياتها فى بكين، وتثنى على التنمية والتغييرات التي شهدتها، وقالت "إن الصين شهدت العديد من التغييرات على مدى السنوات الخمس الماضية، بما فى ذلك السكك الحديدية فائقة السرعة، والدراجات التشاركية، والدفع عبر الهاتف المحمول، وهو ما يجعلني أستطيع الخروج دون حمل محفظة نقودي، فمعظم المتاجر تدعم استخدام الدفع بواسطة الهاتف في الصين". مضيفة أن التنمية الاقتصادية السريعة جلبت للشعب تسهيلات كثيرة في كافة المجالات المعيشية مثل الملابس والمواد الغذائية والوحدات السكنية ووسائل النقل، مما عزز شعور الناس بالسعادة والرضى بشكل كبير.

وفي 13 يونيو الماضي، أقامت الصين علاقات دبلوماسية رسمية مع بنما، وحققت العلاقات الصينية البنمية اختراقا استراتيجيا كبيرا. وفي نوفمبر الماضي، أجرى رئيس بنما زيارة إلى الصين لأول مرة ليفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين.

وبوصفها بنمية تعيش فى الصين لسنوات عديدة، كانت ليز تنتظر هذه اللحظة. وأوضحت أنه بعد زيارة الرئيس خوان كارلوس فاريلا للصين، عدت إلى مسقط رأسي وسألني الكثير من الأهل والأصدقاء عن الصين، وعبروا عن رغبتهم في أن تتاح لهم الفرصة لزيارتها.

وخلال فترة زيارة الرئيس البنمي للصين، وقع الجانبان 19 إتفاقية  منها إتفاقية حول تعزيز التجارة الحرة بين البلدين، وهو ما مثّل حدثا كبيرا كانت تتطلع إليه ليز، وتعتقد أنه ذو جاذبية هامة بالنسبة للعديد من الصناعات البنمية.

وقد بدأ التواصل بين الصين وبنما مع شقّ قناة بنما الشهيرة، وقالت إن العديد من العمال الصينيين شاركوا فى شقّ القناة، وقد شيّد الشعب البنمي في أكثر مواقع مشروع القناة صعوبة في الأعمال، مقصورة خاصة لذكرى العمال الصينيين وتكريم مساهمتهم. وحاليا تعتبر الصين ثاني أكبر مستخدم لقناة بنما بعد الولايات المتحدة، وثاني أكبر دولة مصدرة للبضائع وثاني أكبر دولة لوجهة الشحن. ورغم قصر مدة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ولكن آفاقها واسعة.

وبالنظر إلى عام 2017، قالت ليز إن أكثر شيء يشعرها بالفخر خلال هذا العام هو تخرج دفعة جديدة من طلابها في الجامعة الذين يسعون لتحقيق أحلامهم الطموحة. وأكثر شيء أسعدها هو إقامة العلامات الدبلوماسية بين الصين وبنما. وأعربت ليز عن ثقتها في أن عام 2018، سيشهد تنفيذ الإتقافيات الموقعة بين البلدين، وسيكون هذا العام استثنائيا.

ولكونها معلمة، تعتزم ليز بذل المزيد من الجهد في المستقبل لتأهيل المزيد من الكفاءات الممتازة في اللغة الإسبانية من أجل تعزيز  التبادلات بين الشعب الصيني والشعوب الناطقة بالإسبانية.


巴拿马籍外教李姿: 为加强中国与西语国家交流培育更多优秀人才

 


       中国网讯(记者 杨玲玲)李姿(Liz Vargas)是一名在中国工作、生活了8年的巴拿马籍教师,早在2009年她就来到这里,开始在北京第二外国语学院西葡语系任外教。从初来中国时在文化、语言、习惯上的不适应到如今的完全融入北京生活,8年间,李姿不仅见证了中国西班牙语教学事业的发展以及中国日新月异的变化,也深刻体会到中国和拉美国家之间的关系变得日益密切。

       谈到自己的这一选择时,李姿说:“我从没有后悔过,因为我十分喜欢现在的工作。学校的老师和同事都非常有活力。中国学生不仅在学习上勤勤恳恳,对待老师也彬彬有礼。近年来,随着中拉关系的发展,对西班牙语人才的需求也不断增加,目前已有80多所中国高校开设了西班牙语专业。中国的大学开放程度很高,将近一半设有西班牙语专业的高校与西语国家高级学术机构建立了交流机制,极大地提高了学生们在语言和文学等方面的受教育水平。这也大大激发了我的工作热情。”

       工作之余,李姿也很享受在北京的生活,对中国的发展变化赞不绝口,她说:“中国过去五年发生了许许多多的变化,包括高铁、共享单车、移动支付等等。我甚至可以出门一天不带现金,商店都支持手机支付。经济的快速发展为人民的衣、食、住、用、行带来许多便利,极大地提高了人民的幸福感和获得感。”

      今年6月13日,中国与巴拿马正式建交,中巴关系实现了战略性突破。11月,巴拿马总统首次访华,揭开两国关系历史新篇章。作为一名在中国多年的巴拿马人,李姿等待这一刻已经很久了。她说:“巴雷拉总统访华之后,当我再次回到巴拿马时,家人和朋友都纷纷向我问起中国的情况,希望能有机会来中国看一看。巴拿马总统访华期间,中巴双方签署了关于推进两国间自贸协议等19项协议,而双边自贸协议的签署则是我所期待的下一件两国间的大事。我相信这对巴拿马的许多行业来说也非常有吸引力。”

       其实,从巴拿马运河始建之初,中国与巴拿马就有了千丝万缕的关联。李姿说:“许多中国劳工都参与了巴拿马运河的修建。在当初运河工程最为艰难的地方,巴拿马人民为纪念华人的贡献和功绩修建了一座凉亭,叫做‘契约华工亭’。而如今中国成为了仅次于美国的巴拿马运河第二大用户,也是第二大货物来源国和第二大货物目地国。虽然中巴建交时间不长,但两个国家建立友谊永远不晚。”

       回顾2017年,李姿说,最让她感到自豪的是又有一批学生毕业,各自奔赴远大的梦想;而最让她感到欣喜的是迎来了中巴建交的好消息。她相信,在即将到来的2018年中,两国签署的协议将会付诸实施。无论对中国还是对巴拿马来说,2018都将是不平凡的一年。作为一名教师,李姿表示未来将尽全力,为加强中国与西班牙语国家人民的交流培育出更多的优秀西语人才。


1   2   >  


   يمكنكم مشاركتنا بتعليقاتكم عبر فيسبوك و تويتر