الصفحة الأولى | حجم الخط    أ أ أ

تنديد فلسطيني بقرار البرلماني الألماني بشأن حركة مقاطعة إسرائيل

arabic.china.org.cn / 09:06:22 2019-05-19

رام الله / غزة 18 مايو 2019 (شينخوا) ندد الفلسطينيون اليوم (السبت)، بقرار البرلمان الألماني الذي اعتبر حركة مقاطعة إسرائيل (بي دي أس)، "معادية للسامية"، داعين إياه للتراجع عنه.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني أحمد التميمي لوكالة أنباء (شينخوا)، إن "قرار البرلمان الألماني مرفوض وغير مقبول بالنسبة لنا".

وأضاف التميمي، " نأسف لصدور قرار من البرلمان الألماني في وقت أن دولة ألمانيا هي مساندة للقضية الفلسطينية العادلة وحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والإستقلال".

وتابع، "نأمل أن يتم التراجع عن القرار لتحقيق العدالة ومساندة الشعب الفلسطيني ضد التصرفات الإسرائيلية والتي تدعمها الإدارة الأمريكية".

بدوره قال محمود نواجعة منسق الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، إن "القرار انتهاك صريح للقانون الدولي وحقوق الشعب الفلسطيني".

واعتبر نواجعة، "القرار تورط للبرلمان الألماني والأحزاب الألمانية التي قامت بصياغته باعتباره تماشيا مع نظام الاحتلال والفصل العنصري ضد الشعب الفلسطيني".

وأشار نواجعة، إلى وجود جهود كبيرة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" التي يتزعمها الرئيس محمود عباس للضغط على الأحزاب في ألمانيا، لافتا إلى أن القرار لم يصبح قانون وهو بحاجة إلى قراءتين ليصبح نافذ.

ووافق البرلمان الألماني أمس الجمعة، على قرار يعتبر حركة المقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (بي دي أس) حركة "معادية للسامية".

ويدعو القرار الوزارات الألمانية ومعها المؤسسات الحكومية الفيدرالية إلى عدم التعاون بأي شكل من الأشكال مع فعاليات تحض على رفع الشرعية والمقاطعة ضد إسرائيل.

وفي السياق دعت حركة فتح، الحكومة الألمانية إلى عدم تطبيق القرار لأنه يتناقض مع القانون الدولي وقرارات الإتحاد الأوروبي السابقة وقرار مجلس الأمن الدولي 2334 .

وقال بيان صادر عن الحركة، "نحذر من خطوة اعتبار حملة المقاطعة معادية للسامية باعتبار ذلك تهديد لحرية الرأي، وإضرار بمجموعات فلسطينية تبنت الكفاح السلمي ومنظمات مجتمع مدني دعمت العملية السياسية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني".

ودعا البيان، البرلمان الألماني إلى الاعتراف بدولة فلسطين انطلاقا من أن تأخير ذلك ظلم يعطل السلام ويجعله رهينة لليمين الإسرائيلي المتطرف والمعادي للديمقراطية والسلام.

من جهته وصف أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس، قرار البرلمان الألماني ب"الجائر"، معتبرا إياه "اصطفافا مخلا إلى جانب الاحتلال والرواية الصهيونية المزيفة".

وقال بحر في بيان ، إن " قرار البرلمان الألماني يتجاهل ويستخف بحقوق الشعب الفلسطيني وسعيه نحو تحقيق حريته واستقلاله ونضاله المشروع القائم على الدفاع عن النفس بالطرق والأدوات الحضارية التي تجسدت في المقاومة الشعبية السلمية".

وأشار، إلى أن "حركة المقاطعة تشكل أداة مهمة من أدوات مواجهة الاحتلال على الساحة الدولية وهي تتسلح بالقوانين والأعراف الدولية".

ودعا بحر، البرلمان الألماني إلى التراجع عن قراره الذي يضعه في مربع العداء للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وخندق الدعم وللاحتلال الصهيوني وعدوانه المستمر.

كما قوبل قرار البرلمان الألماني من قبل الجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين واعتبرتاه تحد لإرادة الشعب الفلسطيني وقرارات الشرعية الدولية ويصب في خدمة "صفقة القرن" الأمريكية الساعية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

في المقابل كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رحب بقرار البرلمان الألماني، وقال في بيان صدر عن مكتبه، "أهنئ البوندستاج (البرلمان الألماني) على قراره المهم الذي يصنف (بي دي أس) كحركة معادية للسامية، ويعلن أنه لا يجوز تمويلها".

وتهدف حركة المقاطعة الأكاديمية والثقافية العالمية التي انطلقت في عام 2005 من قبل 170 منظمة حول العالم، إلى تشكيل ضغط على إسرائيل من أجل إلزامها باحترام القرارات الدولية من خلال مقاطعتها أكاديميا وثقافيا واقتصاديا.

كما تطالب الحركة بإنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وهدم الجدار الفاصل الذي بنته إسرائيل في الضفة الغربية واعتراف إسرائيل بالحقوق الأساسية لمواطنيها العرب الفلسطينيين وتحقيق المساواة التامة واحترام وحماية ودعم حقوق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة لبيوتهم على أساس قرار الأمم المتحدة./نهاية الخبر/

   يمكنكم مشاركتنا بتعليقاتكم عبر فيسبوك و تويتر
تحميل تطبيق شبكة الصين

 
انقلها الى... :
China Internet Information Center E-mail: webmaster@china.org.cn Tel: 86-10-88828000
京ICP证 040089号 京公网安备110108006329号