arabic.china.org.cn | 28. 06. 2018

انطلاق منتدى شبكة الطاقة العربية وبناء الحزام والطريق ببكين

ليو تشن يا رئيس منظمة التنمية والتعاون للربط العالمي للطاقة خلال حفل افتتاح منتدى شبكة الطاقة المترابطة في الدول العربية وبناء "الحزام والطريق" في 28 يونيو 2018


إعداد وتصوير شمس تشانغ


28 يونيو 2018 / شبكة الصين / انطلقت اليوم (الخميس) فعاليات منتدى شبكة الطاقة المترابطة في الدول العربية وبناء الحزام والطريق بالعاصمة الصينية بكين، برعاية منظمة التنمية والتعاون للربط العالمي للطاقة وجامعة الدول العربية، للدعوة لتطوير الطاقة النظيفة في الدول العربية وتحقيق الترابط بين شبكة الكهرباء.

وعقد المنتدى عشية تنظيم المؤتمر الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني العربي الذي سيُعقد في العاصمة بكين في 10 يوليو المقبل، الذي يركز على تعزيز التعاون الصيني العربي ودفع التنمية المستدامة للبلدان العربية وتسريع بناء "الحزام والطريق" وبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

وأشار ليو تشن يا رئيس منظمة التنمية والتعاون للربط العالمي للطاقة، إلى الحاجة الملحة لتحقيق تحول الطاقة في الدول العربية، ودفع بناء شبكة الطاقة المترابطة في الدول العربية لتعزيز تحول الطاقة والاقتصاد وتشكيل نمط جديد من أمن الطاقة وتقدم أعمال تطبيق بناء "الحزام والطريق" وبناء مجتمع مصير مشتركة للبشرية في الدول العربية، لجلب منافع شاملة وكبيرة لجميع دول المنطقة.

وقال ليو إن بناء شبكة الطاقة المترابطة في العالم دخل مرحلته الأولية التي تنطوي على إمكانات وفرص تنمية كبيرة. مضيفا أن الدول العربية حققت جزءا من ترابط الطاقة عبر الحدود، كما أن الطلب على الكهرباء في أوروبا وجنوب آسيا ومناطق أخرى قوي للغاية، لذلك هناك إمكانات كبيرة لبناء شبكة الطاقة المترابطة في الدول العربية.

ومن جانبه، صرح كمال حسن علي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، أن إنشاء السوق العربية المشتركة للكهرباء ينقل رسالة هامة إلى العالم مفادها أن الدول العربية موحدة في رؤيتها وهدفها للمشروع في مسار الإنجاز النهائي لسوق كهرباء عربية مشتركة، ويعد مشروع الربط الكهربائي أحد أهم المشاريع التكاملية العربية التي ستعود على الدول العربية بالكثير من الفوائد التقنية والاقتصادية والبيئية.

وأشار كمال إلى أن الدول العربية أصبحت الآن جزءا من منظومة عالمية تعتمد ممارسات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة كوسيلة لتلبية احتياجاتها من الطاقة، حيث أدى النمو السريع في عدد السكان إلى ارتفاع الطلب على مصادر الطاقة غير التقليدية وأصبحت الحاجة إلى التحول للطاقة المتجددة ضرورة لتجنب أزمة حتمية وإعاقة نمو ورفاهية العالم بأسره.

وحققت الدول العربية تقدما ملموسا في مجال الطاقة المتجددة، والتزمت المنطقة العربية بشكل كامل وانخرطت مع الشركاء الإقليميين والعالميين في تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بعيدة المدى.

وشارك في المنتدى لي تشنغ ون سفير شؤون منتدى التعاون الصيني العربي، وكمال حسن علي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، وليو تشن يا رئيس منظمة التنمية والتعاون للربط العالمي للطاقة، وغيرهم من الشخصيات الحكومية ومثلين عن المنظمات والمؤسسات الأكاديمية والمالية.

 


1   2   3   4   >  


   يمكنكم مشاركتنا بتعليقاتكم عبر فيسبوك و تويتر
 
انقلها الى... :

مقالات ذات صلة

الترتيب للأخبار

تعليق

تعليق
مجهول
الاسم :
(0) مجموع التعليقات :