arabic.china.org.cn | 10. 01. 2018

الابتكار العلمي والتكنولوجي في الصين يدخل العصر الجديد

1 أغسطس 2017، مواطنون يجربون تطبيق البيانات الكبيرة باستخدام نظارة VR، في مركز الخبرة لصناعة تطبيق البيانات الكبيرة في مدينة هوهيهوت

10 يناير 2018 / شبكة الصين / في التاسع من سبتمبر عام 2017، وقبل انعقاد المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، بدأ تشغيل أول خط رئيسي للاتصالات الكمية بين بكين وشانغهاي، بعد أن نجح العلماء الصينيون في تحقيق شبكة صينية خاصة للاتصالات السرية  الكمية عابرة للقارات عن طريق بناء أول شبكة اتصال كمي فضائي- أرضي، بين القمر الاصطناعي "موتسي" للاتصالات الكمية، وخط الاتصالات الكمية بين بكين وشانغهاي، الأمر الذي يرمز إلى احتلال الصين مكانة متقدمة في مجال الاتصالات الكمية في العالم.

في عام 2017، غيرت الصين صورتها الدولية في العصر الجديد على نحو أكثر شمولا وعمقا وسرعة، عن طريق ظهور أحدث الإنجازات العلمية والتكنولوجية بشكل كثيف، ورفع مستوى معيشة الشعب بالابتكار العلمي والتكنولوجي، وتحسين بيئة الابتكار العلمي والتكنولوجي.

ظهور أحدث الإنجازات العلمية والتكنولوجية بشكل كثيف

في عشية  رأس السنة القمرية الصينية، عام 2017، نجح هو بينغ تشنغ، الأستاذ في جامعة نانجينغ للعلوم والتكنولوجيا، وفريقه، في إنجاز مركب مجموع الملح أنيون النيتروجين، فتحتل الصين بذلك مكانة عالمية مرموقة في مجال الجيل الجديد من المواد ذات الطاقة الحيوية الفائقة. ومع توسعها في هذا الاتجاه، وخصائصها المتمثلة في الفعالية المرتفعة وحماية البيئة وتوفير الطاقة، صارت تطبَق بشكل عام في مجالات المركبات العضوية والمحفزات والمواد والبيولوجيا وغيرها، بجانب المجال العسكري.

في إبريل عام 2017، نجحت الصين في إطلاق أول قمر اصطناعي عالي الإنتاجية، تتجاوز قدرة إرساله للرسائل إجمالي قدرات الإرسال لكل الأقمار الاصطناعية الصينية التي تم إطلاقها، وحقق فعلا تطبيق النطاق العريض للأقمار الاصطناعية. يحقق هذا القمر الدمج بين اختبار تكنولوجيا الفضاء وتطبيقها لأول مرة، ويستطيع تقديم خدمات اتصالات النطاق العريض في اتجاهين. هذا القمر يساعد عبر إشارات شبكة لاسلكية في تغطية معظم الصين. ويتمتع بقيمة اقتصادية كبيرة، بجانب تقديم خدمات شبكة النطاق العريض وإرسال الفيديو مقطع بعد مقطع والاتصالات في حالات الطوارئ وغيرها، ويستطيع تحقيق اتصالات الأقمار الاصطناعية أثناء الحركة.

في مايو عام 2017، ولد أول حاسوب كمي ضوئي في الصين وأيضا في العالم. يستطيع هذا الحاسوب في 01ر0 ثانية فقط، إكمال الحسابات التي ينجزها أعظم كمبيوتر تقليدي في مائة سنة. إزاء المنافسة في هذا المجال، قال خبير أمريكي: "المنافسة في مجال الحاسوب الكمي مثل المنافسة في الصعود إلى القمر، ولكن الفشل في منافسة الحاسوب الكمي أخطر من الفشل في منافسة الصعود إلى القمر."

وفي نفس الشهر، نجحت الصين في استخراج الجليد القابل للاحتراق في البحر بشكل متواصل ومستقر، وأصبحت الصين أول دولة تحقق الاستخراج المستقر للطاقة البحرية الأعظم في العالم. ينتشر الجليد القابل للاحتراق في رواسب أعماق البحار والمنطقة الدائمة التجمد، وهو طاقة خضراء ذات قيمة حرارية عالية، لكنه صعب الاستخراج. خلال 20 سنة من الجهود الدؤوبة، حققت الصين اختراقا تاريخيا، كما جاء في رسالة التهنئة من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والحكومة المركزية الصينية: هذا إنجاز رمزي للشعب الصيني في صعود قمة العلوم والتكنولوجيا، وسوف يأتي بتأثير هام وعميق لدفع إنتاج الطاقة وثورة الاستهلاك.

في يونيو عام 2017، نجحت الصين في إطلاق أول تلسكوب للأشعة السينية الصلبة، "هوييان" في العالم. إن تلسكوب الأشعة السينية فتح آفاقا جديدة للبشرية في مراقبة الكون، الأشعة السينية الصلبة لها طاقة أعلى ووظيفة أقوى، ولها نسبةإقرار عالية وحساسية عالية ودقة عالية لتحديد المواقع، وتستطيع تحقيق المراقبة بـ 360 درجة وتحقيق "التحديق" تجاه المنطقة الفضائية المحددة. وفي أكتوبر، تم العثور على  موجة الجاذبية، والنجاح في مراقبة الموقع الفضائي لهذه الموجة، مما يقدم مساهمة أخرى في استكشاف البشر للفضاء.

في سبتمبر عام 2017، بدأ تشغيل أول خط رئيسي للاتصالات الكمية وهو خط الاتصالات الكمية بين بكين وشانغهاي، الأمر الذي يرمز إلى تشكيل أسس ومبادئ شبكة الاتصالات الكمية الواسعة النطاق للتكامل الفضائي- الأرضي. من القمر الكمي إلى الحاسوب الكمي والتشابك الكمي ونقل أمن المعلومات الفضائي- الأرضي، بجانب الاتصالات اليومية، تطبق تكنولوجيا الاتصالات الكمية في مجالات الدفاع الوطني والمالية والتجارة وغيرها، لا شك أنها سوف تثير ثورة كبيرة في الأوساط الصناعية والعلمية.

بالإضافة إلى ذلك، في عام 2017، اجتاز أول مسرع بروتون25MeV  الاختبار، وتم الإطلاق التجريبي للمدفع الكهرومغناطيسي بنجاح، وأطلقت أول حاملة طائرات صنعتها الصين، وتحقق ربط أطول جسر عالمي- الجسر بين هونغ كونغ وتشوهاي وماكاو، كما تم بنجاح إقلاع طائرة الركاب الصينية الكبيرةC919وقطار "فوشينغ" الفائق السرعة الذي تبلغ سرعته 400 كيلومتر/ ساعة، ونجحت الصين أيضا في تطوير أسرع وأضخم حاسوب وهو الحاسوب سونواي تايهو لايت، وبدأ تطبيق التكنولوجيا الأساسية للذكاء الاصطناعي- أنظمة الحلول الحسابية للشبكة العصبية، التي طورتها شركةIFLYTEKالصينية. هذه الإنجازات المبتكرة الكثيفة تساعد الصين في احتلال مكانة متقدمة في التقدم العلمي والتكنولوجي بالعالم.

1   2   3   4   >  


   يمكنكم مشاركتنا بتعليقاتكم عبر فيسبوك و تويتر
 
انقلها الى... :

مقالات ذات صلة