arabic.china.org.cn | 16. 10. 2017

نبض الصين.. التصدي بحزم للفساد ومعاقبة المتخاذلين

.    

16 أكتوبر2017 / شبكة الصين/ أهلًا بكمِّ مُشاهدينَا في أَولَى حَلَقات"نَبضِ الصِّين" والَّتي نُسلِّط خِلالهَا الضَّوء علَى جهودِ الحُكومة الصِّينِيَّة فِي التَّعامل معَ آفَة"الْفَسَاد".

فبوصفه أسوأ الملوثات الاجتماعية وأهم تحدٍ سياسي، لم يتسبب الفسادُ في الإخلالِ بالنظامِ الطبيعيِ لاقتصاد السوق الصينية فحسب، ولكنه أدى كذلك لوقوع خسائر اقتصادية فادحة.

"العَمل على تَحقيقِ نَهضَةٍ عَظيمَةٍ لِلأمَّةِ الصِّينيَّةِ"، بهذه المقولة بدأ الرَّئيسُ الصِّينيّ شي جين بينغ حُكمُه؛ جُمْلَةٌ لَمْ تَخلو دَلالاتِهَا مِنْ إِطْلَاقِ العَنانِ لِدَفْعِ التَّنْمِيَةِ الِاقتصَادِيَّةِ وَالتَّصَدِّي بِحَزْمٍ لِلفَسادِ وتَعزِيزِ سِيَادَةِ القَانُونِ. حيث تعهَّدَ بمُلَاحَقَةِ جَمِيع الضَّالعينَ فِي الفسادِ مَهْمَا كانت مناصِبُهُم، وَالتَّمسُّك بِالنَّزاهَةِ كَمُهِمَّةٍ حيوِيَّةٍ. مُشدِّدًا عَلَى صيدِ"النُّمور" ومُلاحقةِ"الذُّباب" عَلَى السَّواء.

ويُعدُّ سُقوطُ تشو يونغ كانغ عُضو اللجنة الدائِمَةِ السابقِ لِلمكتبِ السِّياسيِّ، و شو تساى هو نَائب رئيسِ اللجنةِ العسكريّةِ المركزيةِ السابقِ، وعدد من القيادات على جميع المستويات، بداية من القيادات العليا، إلى المستويات القاعدية التي تضم مسؤولين من المستوى المتوسط والمستويات الدنيا. جميعها كانت بِمَثابةِ إِجابةٍ نمُوذجيةٍ للمشكِّكينَ في جهودِ الحزب على اجتثاث الفساد.

 والسُّؤالُ المهمّ الآن، بِماذا اسْتعانَت الحكومةُ الصينية للوقوف في وجه آفةِ الفساد؟

أولاً؛ صياغة القواعدِ واللّوائح

فَقَدْ أَطْلَقَ الْحِزْبُ حَمْلَةَ تَحْسِينِ سُلُوكِ الْمَسْؤُولِينَ اسْتِنَادًا إِلَى مَفْهُومِ"ثَلَاثَةَ عَوَامِلَ حَازِمَةٍ، وَثَلَاثَةَ عَوَامِلَ صُلْبَةٍ".

اَلْعَوَامِلُ الْحَازِمَةُ: هِيَ الْحَزْمُ فِي تَهْذِيبِ الْأَخْلَاقِ وَالحزم في اسْتِخْدَامِ السُّلْطَةِ وَالحزم في الِانْضِبَاطِ الذَّاتِيِّ، بَيْنَمَا الْعَوَامِلُ الصُّلْبَةُ هِيَ صَلَابَةُ التَّخْطِيطِ وَصلابة الْعَمَلِ وَصلابة السُّلُوكِ.

كمَا أطلق المكتب السِّياسيّ للجنةِ المركزيّة قوَاعدَ تقْضي بمَنْعِ استخدامِ لافِتَاتِ الاحتفاء أو السّجّاداتِ الحمراءِ أو حفلاتِ الاستِقبالِ لزِياراتِ المسؤولين، ونبّهَ لوجُوبِ خفضِ الإنفَاقِ على الجولاتِ التّفقّديّةِ لأدنى مستوى.

وكانَت الخطوةُ الّتي تبعَت ذلك، التّطْبيقُ العمَلي بشكلٍ شَاملٍ وفعّال.

 فقد عكفتْ هَيئاتُ الانضبَاطِ بالحزبِ على تنظيمِ جَولات تفتيشٍ على المسؤولين، لتتبّعِ السّلوكيّات غيرِ المنضَبطة، مثل الْمُتاجرةِ بالنّفوذِ من أجلِ المال، وإساءةِ استغلال السّلطةِ. بالإضافةِ لأساليب العمل من الشّكليّاتِ والبذخِ وحتّى التّكاسُلِ في تأْديةِ الواجب.

ولكي تكتمل الجهود، اهتمت الحكومة بتعزيز التفاعل الشعبي

فلضمان تفعيل جهود مكافحة الفساد واستدامتها، أطلقت الحكومة خطوطاً ساخنةً ومواقعَ مضادةٍ للفساد لتعزيز حق الشعب في ممارسةِ السلطة، وعززت النيابة العامة أعمالها في جمع الأدلة وحماية المبلغين والشهود.

والآن، ما الذي تحقق، وماذا تبقى

منذ أن بدأت سلطات الأمن العام حملة مكافحة الفساد بالخارج عام ألفين وثلاثة عشر، تم احتجاز نحو ألفين وخمسمائة هارب، وأعلنت وزارة الأمن العام، أنها خلال العام الماضي وحده، ألقت القبض على نحو ألف هارب في اثنتي وسبعين دولة، واستعادت نحو مائة وخمسون مليون دولار. كما ضبطت الشرطة أكثر من380 حالة فساد لها علاقة بالمصارف السرية وغسل الأموال، وأغلقت أكثر من خمسمئة بنك غير قانوني.

وحول ما تبقى...

ما زالت جهود الصين في مكافحة الفساد بعيدة عن نهايتها، حيث أكدت القيادة الجماعية على أن"الفوز الساحق" على الفساد لم يتحقق بعد. وقالت الحكومةُ إنّها ستُواصل بحزمِ جهودِها للتّصدِّي للفساد، وإنّ"الفوز السّاحق" لم يتحقّق بعد، وهناكَ تحَدِّياتٌ باقية. وكانت الجماعةُ القياديّة قد وضعت بالفعلِ آليّة مُكافحةِ فسادٍ تمكنُها من ضمان هدف"اللّاءات الثلاثَة"، وهي (لا يقدِّم ولا يستطيع ولا يتطلّع" المسؤول أَن يكونَ فاسدًا. وهي آليّةٌ تجمع بين قوَةِ العقابِ الحازمة، وقوّةِ اللّوائحِ الملزمةِ، وقوّةِ التّعليمِ الذّاتيّ.

وكما يؤكد الحزبُ الشّيوعيُّ الصّينيّ دوما:"إِنّ حوكمةَ الحزبِ بحزمٍ وعلى نحوٍ شاملٍ دائمًا في اتجاها الصحيح".

 وفيما يلي بعض الكلمات المفتاحية عنه...

"المبادئ والقواعد التوجيهية الثلاثة للسلوك الأخلاقي والعملي"

"المبادئ والقواعد التوجيهية الثلاثة للسلوك الأخلاقي والعملي" هي ما طلب به شي جين بينغ من الكوادر القيادية من مختلف المستويات لتحسين أسلوب العمل، وهي كالآتي: الصرامة في تهذيب الذات، الصرامة في استخدام السلطة، والصرامة في التشدد مع الذات؛ والصدق في العمل، والصدق في ريادة الأعمال، والتصرف بموقف صادق. يقصد بالصرامة في تهذيب الذات، تعزيز التهذيب الذاتي لأعضاء الحزب، وترسيخ المُثل والإيمان، ورفع منزلة الأخلاق، والسعي وراء الأخلاق الحميدة، والابتعاد الواعي عن الرغبات المبتذلة، ومقاومة الاتجاهات غير الصحية بوعي. الصرامة في استخدام السلطة، يقصد بها التمسك باستخدام السلطة من أجل الشعب، وممارسة السلطة وفقا للقواعد والأنظمة، وحصر السلطة في قفص اللوائح والأنظمة، وعدم السعي وراء الامتيازات في أي وقت من الأوقات، وعدم إساءة استخدام السلطة لتحقيق مصالح خاصة. الصرامة في التشدد مع الذات، تعني استحضار المهابة والإجلال في النفس، وإجراء المراجعة الذاتية دائما، والالتزام بالانضباط الحزبي وقوانين الدولة. يعني الصدق في العمل تخطيط وتنفيذ الأعمال انطلاقا من الواقع، لتتفق الأفكار والسياسات والمشروعات مع الواقع والقوانين الموضوعية والمبادئ العلمية، وعدم التطلع إلى ما فوق القدرة، وعدم الانفصال عن الواقع. يعني الصدق في ريادة الأعمال العمل بصدق وبشكل فعلي واهتمام حقيقي، والجرأة على تحمل المسؤولية، ومواجهة التناقضات بشكل مباشر، وحل المشاكل بمهارة، والعمل على تحقيق إنجازات حقيقية تصمد أمام اختبارات الممارسة والشعب والتاريخ. يعني التصرف بموقف صادق، أن نكون صادقين، ونتكلم بصدق، ونعمل بصدق.

 

“三严三实”

“三严三实”是习近平对各级领导干部改进作风提出的要求,即严以修身、严以用权、严以律己,谋事要实、创业要实、做人要实。严以修身,就是要加强党性修养,坚定理想信念,提升道德境界,追求高尚情操,自觉远离低级趣味,自觉抵制歪风邪气。严以用权,就是要坚持用权为民,按规则、按制度行使权力,把权力关进制度的笼子里,任何时候都不搞特权、不以权谋私。严以律己,就是要心存敬畏、勤于自省,遵守党纪国法。谋事要实,就是要从实际出发谋划事业和工作,使点子、政策、方案符合实际情况、符合客观规律、符合科学精神,不好高骛远,不脱离实际。创业要实,就是要脚踏实地、真抓实干,敢于担当责任,勇于直面矛盾,善于解决问题,努力创造经得起实践、人民、历史检验的实绩。做人要实,就是要做老实人、说老实话、干老实事。

"صيد النمور والذباب معا"

"صيد النمور" و"ضرب الذباب" هو تشبيه مجازي يستخدم في مجال مكافحة الفساد في الصين. يقصد بـ"النمور" المسؤولين المخالفين للقانون والانضباط خاصة كبار المسؤولين، ويقصد بـ"الذباب" الكوادر من أعضاء الحزب المخالفين للقانون والانضباط على المستوى القاعدي. منذ انعقاد المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، تمت معاقبة بعض الكوادر من أعضاء الحزبالمخالفين للانضباط بشدة وإخضاعهم للتحقيق، ومنهم بعض كبار المسؤولين، وهذا يعكس تصميم الحزب الشيوعي الصيني على مكافحة الفساد بثبات وحزم لايتزعزعان، وأن كل من ينتهك انضباط الحزب أو قانون الدولة - مهما كان منصبه ومكانته - لابد أن يلقى المحاسبة الجدية والعقاب الشديد. سيواصل الحزب الشيوعي الصيني ممارسة الضغوط العالية على الفساد، والالتزام بموقف حازم لا رحمة فيه ولا تسامح أثناء مكافحة الفساد ومعاقبة الفاسدين.


"老虎""苍蝇"一起打

"打老虎"和"拍苍蝇"是中国反腐领域的形象比喻。"老虎"比喻违法乱纪的领导干部特别是高级干部,"苍蝇"比喻违法乱纪的地方基层党员干部。中共十八大以来,严肃查处了一些党员干部包括高级干部严重违纪问题,这表明,中国共产党反腐败的决心是坚定不移的,不论什么人,不论其职务多高,只要触犯了党纪国法,都要受到严肃追究和严厉惩处。中共将继续保持反腐败高压态势,坚持以零容忍态度惩治腐败。

 

   يمكنكم مشاركتنا بتعليقاتكم عبر فيسبوك و تويتر

مقالات ذات صلة