الصفحة الأولى | اطبع | أرسل لصديق | أضف إلى المفضلة | اتصل بنا | حجم الخط    أ أ أ

تحقيق اخباري: سقوط القذائف العشوائية في دمشق تثير قلق المواطنين السوريين

arabic.china.org.cn / 04:33:22 2013-03-04

دمشق 3 مارس 2013 (شينخوا) اعرب عدد من المواطنين السوريين اليوم (الاحد) عن قلقهم الشديد من جراء سقوط قذائف هاون عشوائية في معظم المناطق السكنية في دمشق وريفها، مؤكدين ان هذا الاسلوب الجديد الذي يتبعه المسلحون، يقلل من حركة الناس في الشوارع، ويجعلهم يقبعون في المنازل خوفا من سقوطها عليهم.

وقال ابو احمد (53 عاما) من سكان منطقة البرامكة وسط دمشق ان "عدة قذائف هاون سقطت في محيط منطقة البرامكة، وبجوار منزلي"، مشيرا إلى ان حالة من الرعب والقلق انتابت افراد عائلته عندما سقطت القذيفة على احدى البنايات المجاورة لبيته.

وبين ابو احمد في تصريحات خاصة لوكالة ((شينخوا)) بدمشق ان هذه القذائف لا تسقط على افراد الجيش السوري، لان من يطلقها لا يجيد استخدام منصات اطلاق تلك القذائف أصلا، لهذا فهي تسقط بشكل عشوائي، مما يزيد من حالة الخوف لدى السوريين عموما.

وبدوره اعرب حسان الصالح من سكان منطقة جرمانا بريف دمشق عن قلقه العميق من جراء سقوط قذائف الهاون بشكل عشوائي على الاحياء السكنية في جرمانا، مؤكدا ان هذا الاسلوب يعمق كراهية الناس بهؤلاء المسلحين الذين يطالبون بالحرية والديمقراطية، وبنفس الوقت يثيرون الرعب والخوف في نفوس المواطنين بسبب انتقامهم الاسود من الشعب السوري.

وقال الشاب الصالح لوكالة ((شينخوا)) " انا لست معارضا وبنفس الوقت غير موالي للنظام، ومع ذلك اثار سقوط قذائف الهاون في جرمانا الرعب والقلق في نفسي، مما جعلني افكر بترك المنزل والنزوح الى مكان آخر بعيدا عن سقوط تلك القذائف".

ومن جانبها، اكدت الشابة زينب الاحمد (35 عاما) من سكان منطقة المزة جبل ــ 86، بدمشق ان سيارتها تحطمت من جراء سقوط عدة قذائف هاون بشكل عشوائي على منطقة المزة، لافتة ان هذه القذائف دمرت البيوت وقتلت العشرات من السوريين الابرياء لمجرد انهم مروا صدفه لحظة سقوط القذيفة، دون ذنب مرتكب.

واضافت الشابة الاحمد لوكالة ((شينخوا)) بدمشق " عندما نمشي بالشارع نكون في حالة قلق وترقب شديدين، تحسبا لوقوع قذيفة هنا او هناك، او وقوع انفجار عبوة ناسفة "، مؤكدة ان ما شاهدناه في الفترة الماضية من عمر الازمة السورية كان اشبه ما يكون بـ" فيلم رعب حقيقي، ترك اثاره النفسية على تصرفاتنا مع من حولنا".

الطالبة السورية هيام من قسم الفلسفة بجامعة دمشق قالت لـ((شينخوا)) " لقد شعرت بخوف شديد من جراء سماع دوي انفجار في جامعة دمشق "، مؤكدة انها لم تصب بأذى، لكن الخوف الذي الم بها كان اصعب من تعرضها للإصابة، مشيرة الى ان اهلها، اصيبوا بالهلع الشديد عندما سمعوا بالاعلام الرسمي عن سقوط قذيفتي هاون في كلية الاداب بجامعة دمشق، داعية المسلحين ومن يحمل السلاح الى ابعاد المنشآت الحكومية والتعليمية عن نطاق الاستهداف والقتال.

ومن يمشي في شوارع دمشق يلاحظ ان حركة الناس بدأت تتضاءل بعد منتصف كل نهار، بسبب الاوضاع الامنية اولا، والخوف من سقوط قذائف هاون على الاحياء الهامة والتي يتواجد فيها مقرات امنية.

ان الجيش الحر بدأ باستخدام قذائف الهاون منذ عدة اشهر في منطقة المزة 86، ويعتقد انها كانت تطلق من بلدة داريا بريف دمشق (جنوب غرب)، ولم تسقط بعد ذلك اية قذيفة بعد ان قرر الجيش السوري خوض معركة للقضاء على المسلحين فيها، الا ان القذائف عادت لتسقط في محيط منطقة جرمانا بريف دمشق (شرقا) مما ادى إلى مقتل العشرات من المواطنين السوريين وتضرر عدد كبير من المنازل، بالتزامن مع حركة نزوح كبيرة للعائلات من بيوتهم بسبب تلك القذائف العشوائية.

كما استهدف الجيش الحر ولاول مرة بقذائف الهاون محيط القصر الرئاسي في دمشق منذ بدء الاحتجاجات في منتصف مارس 2011، وأخرى سقطت في مبنى مشفى الاطفال، واليوم سقطت عدة قذائف في محيط الجمارك والمنطقة الحرة، دون وقوع اصابات والاقتصار على الماديات.




 
انقلها الى... :

تعليق
مجموع التعليقات : 0
مجهول الاسم :