الصفحة الأولى | اطبع | أرسل لصديق | أضف إلى المفضلة | اتصل بنا | حجم الخط    أ أ أ

تحقيق : الليبيون بطرابلس يقبلون بسعادة على مراكز تسجيل الناخبين لاول انتخابات في البلاد

arabic.china.org.cn / 09:46:12 2012-05-03

طرابلس 2 مايو 2012 (شينخوا) لليوم الثاني على التوالي اقبل الليبيون في طرابلس وضواحيها يملأهم شعور بالسعادة على مراكز تسجيل الناخبين للمشاركة في انتخابات المؤتمر الوطني العام المقرر اجراؤها في شهر يونيو المقبل.

وكانت مراكز تسجيل الناخبين في ليبيا قد فتحت ابوابها الثلاثاء لاستقبال الليبيين الراغبين في تسجيل اسمائهم للمشاركة في الانتخابات المقبلة.

وقال رئيس المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا نوري العبار في تصريحات صحفية اليوم (الاربعاء) إن "عملية التسجيل التي بدأت الثلاثاء والذي صادف عطلة رسمية بمناسبة عيد العمال العالمي تسير بشكل طبيعي وشهدت اقبالا من جميع الشرائح".

ولفت العبار الى وجود 220 مركزا في طرابلس من اجمالي 1350 مركز تسجيل في جميع انحاء ليبيا. وكان اليوم الاول قد شهد تسجيل نحو 2361 ناخبا في طرابلس في "بداية مطمئنة"، حسب مصادر اعلامية بالمجلس المحلي للعاصمة الليبية.

ولاحظ مراسل وكالة انباء (شينخوا) اليوم اقبالا كبيرا من كافة شرائح المجتمع الليبي على عدد من مراكز تسجيل الناخبين في وسط طرابلس ومنطقتي سوق الجمعة وتاجوراء.

واكد العديد من الاشخاص ل(شينخوا) انهم يشعرون اليوم وهم يسجلون اسماءهم في قوائم الناخبين بانهم يقومون بعمل عظيم تجاه ليبيا ومستقبلها ومستقبل الاجيال القادمة.

وقال الليبي الستيني بشير بن سعيد (62 عاما) "انا سعيد بهذه اللحظة، واحمد الله الذي امد في عمري حتى اشهد هذا اليوم الذي تتجسد فيه الديمقراطية الحقيقية في ليبيا".

وتابع "على كافة الليبيين الان ان يعوا اهمية التسجيل للتجربة الانتخابية الاولى التي ستشهدها ليبيا وان يكونوا اوفياء لدماء الشهداء الذي ضحوا بارواحهم من اجل ان ننعم والاجيال القادمة بهذه الديمقراطية والمساحة من الحرية".

وتعد الانتخابات المقبلة هي الاولى في ليبيا بعد اكثر من اربعة عقود من حكم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الذي تمت الاطاحة به وقتله في مسقط رأسه بمدينة سرت في اكتوبر من العام الماضي.

ومن المقرر ان تجرى انتخابات المؤتمر الوطني العام في يونيو المقبل في 13 دائرة انتخابية للتنافس على 200 مقعد في المؤتمر الوطني العام، الذي سيحل محل المجلس الوطني الانتقالي ويشكل حكومة انتقالية جديدة تشرف على تنظيم أول استفتاء شعبي لدستور جديد ليبيا.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا قد حددت الشروط التي يجب توفرها في الناخب، وهي ان يكون ليبي الجنسية متمتعا بالاهلية القانونية، واتم الثامنة عشرة من عمره وقت الاقتراع، والا يكون محكوما عليه بعقوبة جناية او جنحة مخلة بالشرف ما لم يكن قد رد اليه اعتباره.

كما اشترطت الا يكون من منتسبي الهيئات العسكرية النظامية او ممن تقلدوا مناصب عليا خلال حكم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

لكنها اصدرت تعميما الى مدراء الدوائر الانتخابية الرئيسية بقبول طلبات الناخبين والمرشحين دون إرفاق شهادة الخلو من السوابق بهدف تسيير إتمام إجراءات العملية الانتخابية وتمكينهم من التسجيل لصعوبة استخراجها.

وحددت المفوضية الفترة من الأول من شهر مايو وحتى يوم 14 من الشهر ذاته لاستقبال الناخبين في مراكز تسجيلهم، بينما حددت الفترة من الأول من مايو وحتى الثامن منه لقبول المرشحين من الأفراد والكيانات السياسية.

وكان الليبي خالد أبو القاسم الزميم من منطقة سوق الجمعة اول مرشح يقوم بالتسجيل على مستوى العاصمة طرابلس، حسب المصادر الاعلامية بالمجلس المحلي.

واعتبر الليبي محمد سالم ضياف (49 عاما) من سكان سوق الجمعة والذي كان يقوم بعملية التسجيل بمركز مدرسة (الانطلاق) ان تسجيل اسمه في قوائم الناخبين "يعني انه يقطف ثمار ثورة 17 فبراير التي انتصرت لارادة الشعب الليبي".

واعرب ضياف عن امله في ان تتحقق بقية اهداف الثورة التي ضحى من اجلها الالاف من الليبيين.

وقالت عائشة المعلول (32 عاما) وتعمل مدرسة في تاجوراء، وهي تقوم بالتسجيل انها "تتمنى من جميع النساء الليبيات ان يقمن بالتسجيل من اجل ان يكون لهن صوت انتخابي خلال الانتخابات القادمة".

واعتبرت المعلول ان "مستقبل ليبيا مرهون بنجاح التجربة الانتخابية الاولى".





تعليق
مجموع التعليقات : 0
مجهول الاسم :