محمد مكين علم أعلام المسلمين في الصين

يعتبر الأستاذ محمد مكين  من أكبر العلماء المسلمين وأشهر الأساتذة المستعربين في تاريخ الصين الحديث. ولد في أسرة من قومية هوي في قرية شاديان بإحدى ضواحي مدينة قجيو في مقاطعة يوننان.والتحق في سن مبكرة بمدرسة تشنغده المتوسطة بكونمينغ عاصمة المقاطعة، ثم رحل عن بلدته الى قويوان في مقاطعة نينغشيا الواقعة في شمال غربي الصين، حيث تتلمذ على يد إمام ذائع الصيت ليتعلم اللغة العربية والعلوم الإسلامية. وفي عام 1929 وصل الى شانغهاي، أكبر مركز تجاري وأعظم ميناء بحري على الساحل الجنوبي الشرقي للصين، حيث التحق بدار المعلمين المسلمين بشانغهاي، التي واصل فيها دراسة اللغة العربية والعلوم الإسلامية إضافة الى اللغة الإنجليزية، حتى أنجز مهمته بتقدير ممتاز في سلوكه وعلمه عام 1931. ثم سافر في ديسمبر نفس العام الى القاهرة في أول بعثة صينية أوفدها الى مصر مجمع الدراسات الإسلامية في الصين، حيث درس في جامعة الأزهر أربع سنوات وحصل بعدها على شهادة الدراسة التمهيدية، ثم انتقل الى دار المعلمين في القاهرة، وتخرج فيها عام 1939. وفي الفترة ما بين 1939 و1946 انقل بين أماكن متعددة مثل شانغهاي ويوننان يدرس العلوم الإسلامية، ويواصل دراسته في القرآن الكريم وترجمة معانيه.

وفي عام 1946 بدأ عمله أستاذ1 ورئيسا لقسم اللغة العربية في كلية اللغات الشرقية في جامعة بكين. وفي عام 1949 اختير عضوا للمجلس الاستشاري السياسي للشعب الصيني، ثم انتخب نائبا بالمؤتمر الوطني لنواب الشعب منذ دورته الأولى حتى دورته الخامسة ابتداء من عام 1954 حتى آخر أيام حياته، وقد كان أحد الدعاة لإنشاء الجمعية الإسلامية الصينية، وعضوا باللجنة الدائمة لهذه الجمعية بعد إنشائها.

كان الأستاذ محمد مكين مجيدا للغتين الصينية والعربية ومستوعبا ثقافتيهما، ومتقنا للغتين الفارسية والإنجليزية، كان واسع الاطلاع ضالعا في العلوم ودقيقا في بحثه، وقد أفنى حياته في خدمة قضية البحوث الإسلامية وتعليم اللغة العربية، وحقق فيها إنجازات فائقة تتبلور في أربع مجالات هي:

I.         ترجمة الكتب الدينية في سبيل نشر حقيقة الإسلام

إن العمل الأعظم أهمية وتأثيرا بين القدر الكبير من الكتب الدينية التي ترجمها ونشرها الأستاذ مكين هو الترجمة الكاملة لمعاني لقرآن الكريم. لقد قضى حياته في دراسة وبحث القرآن الكريم لهدف واحد، وهو نشر العقيدة الإسلامية، وكان مبلغ غايته هو مساعدة المسلمين الصينيين على تجاوز الحواجز اللغوية حتى يدركوا المعاني الحقيقية للقرآن الكريم. فلما عاد من مصر عام 1939، انكب على ترجمة المصحف الشريف حتى اصدر المجلد الأول الذي يضم النصوص المترجمة من السور وتفاسير الآيات في الأجزاء الثمانية الأولى منه بعد ولادة الصين الشعبية عام 1949، غير أنه لم يستطع أن يواصل أعمال التنقيح وإضافة الملاحظات والتفاسير بأكمله خلال العشرين عام التي تلت ذلك لانشغاله بأعمال تطوير تعليم اللغة العربية، ولأسباب أخرى اكتنفت هذه الفترة، ونتجت عن الاضطرابات الداخلية بالصين، التي دامت عشر سنوات، فلم يتيسر له ان يستأنف عمله في ترجمة معاني القرآن الكريم، ولا سيما في انجاز تنقيح مسودة الترجمة إلا في أواخر أيام حياته.

إن ترجمة الأستاذ مكين لمعاني القرآن الكريم تتميز بما هو أقرب الى نصوصه من لغة تجمع بين الإيجاز والسلاسة وأساليب تفيض عراقة وعذوبة، إضافة الى الدقة والأمانة في أداء المعنى، فلقيت إقبالا كبيرا وتقديرا عظيما من قبل المسلمين الصينيين، بصفتها أكبر ترجمة تأثيرا بين سائر الترجمات الشقيقة على وجه الأرض الى الآن.

وقد جعل الأستاذ مكين، ابتداء من الثلاثينات في القرن العشرين، يترجم الى جانب المصحف الشريف ما يمتاز بالقيم الأكاديمية الرفيعة من أمهات الكتب الدينية مثل ((الرسائل المحمدية في حقيقة الديانة الإسلامية)) للشيخ حسين جسر، و((رسالة التوحيد)) و((الإسلام والنصرانية)) للإمام محمد عبده و((العقائد النفسية))لسعد الدين الخ.

II.       السعي لتوسيع مجالات دراساته مما جعله رائدا لقضية التبادل الثقافي الصيني العربي في العصر الحديث

بالرغم من ان جميع المسلمين يعلمون القول المأثور "اطلبوا العلم ولو في الصين"، لم يسع التبادل الثقافي الذي كان يجري بين الصين والبلاد العربية على نطاق واسع وبصورة نشيطة، الا ان يتوقف قرونا عديدة بعد ان قطعه الاستعمار الغربي في القرن السادس عشر. أما الأستاذ مكين الذي حاول ان يوسع مجالات دراساته ومضامين ترجمته، والذي جعلهما من الأنشطة العلمية الثنائية الاتجاه، فقد نقل ((كتاب الحوار)) لكونفوشيوس الحكيم الصيني، و((الأساطير الصينية)) و((الأمثال والحكم الصينية)) وغيرها من التراث الصيني الى اللغة العربية، واصدرها في القاهرة، فزاد بها المكتبات العربية تحفا نادرة من كنوز الحضارة الصينية.